بشرى سارةتم إفتتاح متجر الحلول النظيفة لصيانة الموبايل وبيع الأجهزة والإكسسواراتشاهد التفاصيل
2022-11-26
المقالات

العمالة المتاحة في أمازون قد تنفد بحلول عام 2024

  • يونيو 19, 2022
  • 1 دقيقة للقراءة
  • 39  المشاهدات  
العمالة المتاحة في أمازون قد تنفد بحلول عام 2024

تواجه شركة أمازون أزمة تلوح في الأفق تتمثل في نفاد عدد الأشخاص المطلوب توظيفهم في مستودعاتها في الولايات المتحدة بحلول عام 2024، وفقًا لمذكرة داخلية تم تسريبها.

واحتوت المذكرة على بحث داخلي من عام 2021 تنبأ بأزمة عمالة تلوح في الأفق لعملاقة التجارة الإلكترونية التي قد تؤثر في بعض المناطق بشكل أسرع من غيرها.

وعلى سبيل المثال، قدرت المذكرة أن أمازون قد تستنفد عرض العمالة في فينيكس بولاية أريزونا بحلول نهاية عام 2021 وفي كاليفورنيا بحلول نهاية عام 2022.

وحسبت المجموعة المتاحة من العمال باستخدام عوامل مثل مستويات الدخل والقرب من مرافق أمازون الحالية أو المخطط لها.

وإذا حدث ذلك، فقد تكون جودة خدمة بائع التجزئة عبر الإنترنت وخطط نموه وسيطرته على التجارة الإلكترونية في خطر.

وحث التقرير الشركة على اتخاذ خطوات لمعالجة فجوة العمالة المستقبلية. ويشمل ذلك رفع الأجور للاحتفاظ بالقوى العاملة الحالية لديها وجذب المزيد من الموظفين الجدد.

كما اقترحت زيادة الأتمتة في المستودعات. وكتب مؤلفو التقرير: إذا واصلنا العمل كالمعتاد، فإن أمازون تستنفد المعروض من العمالة المتاحة في شبكة الولايات المتحدة بحلول عام 2024.

وقال متحدث باسم أمازون: الوثيقة المسربة ليست تقييمًا دقيقًا لحالة التوظيف. وكتبت رينا لوناك، مديرة العمليات العالمية والاتصالات الميدانية في أمازون: هناك العديد من مسودات المستندات المكتوبة حول العديد من الموضوعات عبر الشركة التي تستخدم لاختبار الافتراضات والنظر في السيناريوهات المحتملة المختلفة. ولكن لا يتم استخدامها بعد ذلك في اتخاذ القرارات. وهذه الوثيقة المسربة واحدة منها.

وأضافت: هذا لا يمثل الوضع الفعلي. نحن مستمرون في التوظيف في فينيكس وكاليفورنيا وفي جميع أنحاء البلاد.

النقابات العمالية قد لا تكون التهديد الأكبر لأمازون

استثمرت أمازون في الأتمتة بكثافة من خلال الاستحواذ على أنظمة Kiva في عام 2012. ولكن روبوتات المستودعات في أمازون ليست قادرة على التعامل مع مهام التنفيذ المتقدمة التي لا يمكن أن يؤديها سوى عامل بشري.

وكان العاملون البشريون في يوم من الأيام مورداً وافراً للشركة. وتمثل عملاقة التكنولوجيا ثاني أكبر صاحب عمل خاص في الولايات المتحدة. كما أنها أكبر صاحب عمل خاص في عدد من الولايات والمدن الأمريكية.

وأعلنت الشركة عن خطط لتوظيف 125000 عامل في الخريف الماضي، وهو ما يعادل تقريبًا عدد سكان سافانا بولاية جورجيا.

ولكن يبدو أن التعيينات الجديدة تحل إلى حد كبير محل العمال الذين تم إنهاء خدمتهم أو استقالوا. وتبلغ النسبة المئوية للموظفين الذين تركوا أمازون نحو 150% سنويًا، أو ضعف حجم صناعات التجزئة واللوجستيات بشكل عام.

ويعتبر معدل تناقص أمازون أسوأ في فينيكس وكاليفورنيا. كما يتعين عليها التنافس مع المتاجر الكبيرة مثل وول مارت وتارجت، التي تقدم الآن أجورًا تنافسية لأولئك الذين لديهم خبرة في المستودعات.

مشروع أمازون المتعثر للتسليم عبر الطائرات المسيرة يقلع

>

عن الكاتب

ابراهيم

اترك رداً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.