بشرى سارةتم إفتتاح متجر الحلول النظيفة لصيانة الموبايل وبيع الأجهزة والإكسسواراتشاهد التفاصيل
2022-11-26
آبل

آبل قد تحقق مكاسب ضد مايكروسوفت عبر M2

  • يونيو 12, 2022
  • 1 دقيقة للقراءة
  • 47  المشاهدات  
آبل قد تحقق مكاسب ضد مايكروسوفت عبر M2

تشكل الحواسيب المحمولة الجديدة من شركة آبل، التي تضم الجيل التالي من رقاقات صانع آيفون، تحديات جديدة لنشاط ويندوز التجاري المربح التابع لشركة مايكروسوفت.

واكتسب النشاط التجاري لحواسيب آبل زخمًا منذ أن بدأت الشركة ببيع أجهزة ماك المدعومة بمعالجات M1 في أواخر عام 2020.

وطرحت الشركة في وقت سابق من هذا الشهر رقاقة M2، التي تظهر للمرة الأولى في MacBook Air و MacBook Pro بقياس 13 إنشًا.

وتشمل الشريحة الجديدة ترانزستورات أكثر بنسبة 25٪ وعرض نطاق أكبر بنسبة 50٪ من M1. واستحوذت الشركة في عام 2021 على 7.9٪ من شحنات الحواسيب في جميع أنحاء العالم حسب نظام التشغيل. بينما سيطر ويندوز على 81.8٪.

ومن المتوقع أن ترتفع حصة آبل إلى 10.7٪ في عام 2026 مع انخفاض حصة ويندوز إلى 80.5٪.

وارتفعت مبيعات أجهزة ماك بسبب الأجهزة الجديدة التي تستخدم رقاقات الشركة كبديل للمعالجات من إنتل.

وكان الجهاز الأول الذي حصل على معالج من آبل MacBook Air الصادر في العام الماضي، تلاه نماذج محدثة من أجهزة iMac وماك ميني وماك بوك برو، ونموذج جديد للمستخدمين المتميزين يسمى ماك استوديو.

وتتمتع الأجهزة الأحدث بعمر بطارية أطول من نظيراتها القديمة القائمة على إنتل بالإضافة إلى قدر كبير من قوة المعالجة.

ونما النشاط التجاري لأجهزة ماك بنسبة 23٪ في السنة المالية 2021. وارتفعت المبيعات لتصل إلى أكثر من 35 مليار دولار.

وفي ربع مارس، ارتفعت مبيعات أجهزة ماك بأكثر من 14٪، وهي زيادة أسرع من أي فئة أجهزة أخرى من آبل.

وقال تيم كوك في شهر أبريل: استجابة العملاء المذهلة لأجهزة ماك العاملة برقاقة M1 ساعدت في دفع زيادة الإيرادات بنسبة 15٪ سنويًا بالرغم من قيود العرض.

رقاقات آبل الأحدث تمثل تحديًا جديدًا لمايكروسوفت

لا يعد هذا الأمر خبرًا سعيدًا لشركة مايكروسوفت. وتأتي معظم إيرادات ويندوز من التراخيص التي تبيعها إلى ديل وإتش بي ولينوفو وغيرها من شركات تصنيع الأجهزة. وتمثل 7.5٪ من إجمالي إيرادات مايكروسوفت ونحو 11٪ من إجمالي الأرباح.

ومع خسارة مايكروسوفت لحصتها في السوق، فإنها تفقد قدرتها على التحكم في الأسعار في السوق. وتأتي معظم الإيرادات من تراخيص ويندوز لصانعي الأجهزة من العملاء التجاريين.

وتحقق آبل تقدمًا بين المستهلكين، وهناك علاقة إيجابية بين استخدام المستهلك وما يحدث في العمل. وبمجرد أن يبدأ قادة الشركات الذين يتخذون قرارات شراء التكنولوجيا باستخدام مجموعة منتجات مختلفة في بيئاتهم المنزلية، فمن المرجح أن يتبنوا تلك البيئة في إعداداتهم المهنية.

وكانت الشركات بطيئة في اعتماد الحواسيب المزودة برقاقة M1 بسبب مخاوف من أن التطبيقات الرئيسية لن تكون متوافقة. ولكن أدوبي ومايكروسوفت ومطورين آخرين قد وفروا تدريجيًا نسخًا أصلية من برامجهم للأجهزة.

ومن المتوقع الآن نمو اعتماد الشركات. ومع ذلك، فإن لدى آبل مبادرات أخرى يجب السعي من أجل تحقيقها خلال رحلتها لتوفير حواسيب أقل تكلفة.

وقد تخطط الشركة لطرح جهاز MacBook SE الذي قد يكلف 800 دولار أو 900 دولار، مقارنة بسعر يبدأ من 1200 دولار لجهاز MacBook Air المزود بشريحة M2.

وقد يكون هذا مشابهًا لما فعلته الشركة مع iPhone SE، وهو آيفون منخفض التكلفة يفتقر إلى بعض التحسينات الجديدة على الهواتف الذكية للشركة.

وفي حال طرحت آبل MacBook SE، فإن ذلك من شأنه أن يسبب المشاكل لنظام ويندوز ويسحب البساط من تحته.

آبل تخسر معركتها مع المنظمين الهولنديين

>

عن الكاتب

ابراهيم

اترك رداً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.